منتدى المقالح

منتدى شباب قرية المقالح
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 نص تحت المجهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريالي
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: نص تحت المجهر   السبت 17 يوليو 2010 - 17:43

نص تحت المجهر

أيها الأحبة بين فترة وأخرى سوف أقوم باختيار أحد النصوص المزروعة في فاخورتنا الحبيبة ومحاولة قراءته بشكل مسموع تحت العنوان أعلاه وسوف أبدأ المشوار مع موضوع بعثرة أشلاء للكاتبة الجميلة إسراء محمد من قسم الخاطرة:

قراءة في بعثرة أشلاء


رابط الموضوع
http://alfakhora.net/vb/showthread.php?t=526


من البديهي أن المرء عبارة عن مجموعة من الأحاسيس المكنونة تتبارى فيما بينها على الدوام من أجل أن تظهر، ولكن علامات الظهور لا تتجلى إلى العيان في كثير من الأحيان.. فالغالبية العظمى من البشر تعبّر عن أحاسيسها بشكل فطري من خلال التعامل المباشر مع الآخرين ابتداء من البيت فالمدرسة فالحياة العامة. أما القلة القليلة الباقية فهي تلك التي تتمكن من رسمها على الورق أولا قبل أن تمر لاحقا بمرحلة التقييم الذاتي فالاقتناع بها فاتخاذ قرار نشرها للناس بأي وسيلة متاحة مثل: الرسائل الشخصية، الصحف ، المجلات، عالم النت أو غيرها.
وحتى نصل إلى مرحلة التحول هذه، يكون صاحب ( أو صاحبة) النص المدون قد مرّ ، لابد، بمعاناة ما لكي تنعكس صور معاناته على شكل من أشكال الأدب شعرا أو نثرا. لذلك بدأت الكاتبة (إسراء محمد) نصّها المدون هذا بقولها:
أنا لستُ كالبشرِ، أحاسيسي مستعدة دومًا للنّشرِ، بعضها عازفة الفرح ومعظمها مشلولة التَّرَح..

وهي هنا كما يبدو واضحا كانت تعاني من موضوع حساس جدا ألا وهو خشيتها من الآخرين لا سيما المقربين منها، أن يتم الكشف عن كوامنها ليتم استغلاله ضدها بطريقة أو بأخرى في مجتمع شرقي مغلق لا يرحم الجنس الناعم إذا ما عبّر عن إحساسه علنا. ومن الواضح أيضا أنها لم تتوصل لقرار النشر إلا بعد جهد جهيد وربما بمساعدة صديقة مقربة لها شجعتها على ذلك فقررت حينئذ أن تلك الأحاسيس لم تعد من ضمن ممتلكاتها الخاصة ، فبثّتها للملأ بعد تردد وحيرة. ومع ذلك، وعند محاولتها التعبير، بقت خائفة ومشتتة . وقد عبّرت عن ذلك في قولها:
عذلي يُطاردني أهرب إلى مكانِ الشُّعور فـَ يلحقني يُجرّدني من إحساسٍ يسكنني أَخرُج من باب نفسي إلى المنفى..

حيث بات مستقر الشعور مكان هربها المحبب للهرب. ولكنها لا تجد غير منفى قاحل لذا تبدأ بجلد نفسها بجملة من الأسئلة كانت تحاصرها كمحاولة منها لانتزاعها من بين جلدتها كما تُنتزع الجرثومة من الخلية المريضة:
ربّاهُ ما العمل؟ أَيُلام قلبي لأنّ خفقاته تحجب عن عينيه كل أسود؟
أُلملم نفسي كي لا أتبعثر تعسًا في أروقةِ الوجود!
فما الذّنب الذي ارتكبتِه يا نفسُ؟ ولما الهرب؟ ماذا فعلتِ؟ هل أحرقتِني رمادًا؟ هل أَلهَبتِني جمرًا؟
قاطِنةٌ أنا بين حسّ المشاعر أُراقبني من بعيدٍ فأرَاني قانِطة بعليلِ الرّحيل..
مياهُ الشّوقِ شربتُها، فأنا أَشتاقُ لـِ أنا، لا أعلم لما الأوجاع ترصدني أينما كنت!
متى الشّفاء منها؟ كيف التّطهر من جراثيمها؟


وقد استخدمت الكاتبة هنا: لما الهرب؟..ولما الأوجاع؟..وهذا خطأ والصحيح هو:
لم الهرب؟ ولم الأوجاع؟ بحذف حرف الألف الممدود فهو حرف زائد في المكانين affraid affraid [url=http://alfakhora.net/vb/showthread.php?t=526]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نص تحت المجهر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المقالح :: المنتديات الثقافية والادبية :: منتدى الإبداع الأدبي-
انتقل الى: